هل يمحو الذكاء الاصطناعي 3 تريليونات دولار أضافها "آيفون" لشركة "أبل"؟

74f512da 8907 47b3 9275 31af605d4b35.jpg

على مدى عقدين من الزمن، لم تجسد أي شركة وعد سوق الأوراق المالية بشكل أفضل من شركة أبل. وتحولها من صانع كمبيوتر متخصص إلى الشركة الأكثر قيمة على هذا الكوكب جعل أسهمها حجر الزاوية في المحافظ الاستثمارية في جميع أنحاء العالم.

أضافت الابتكارات المتلاحقة 3 تريليونات دولار للقيمة السوقية لشركة “أبل” منذ عام 2006، عندما كشفت عن أول هاتف “آيفون”. ولكن في غمضة عين، بدأ لمعان “أبل” في التلاشي. خاصةً مع فشل الشركة في مواكبة التطور المتسارع في قصة الذكاء الاصطناعي، والتي باتت بطل التكنولوجيا الجديد.

بات نمو إيرادات “أبل” موضع شك، وكان أداء السهم أقل من مؤشر ناسداك 100 بنحو 16 نقطة مئوية، على الرغم من أن الشركة لا تزال تحقق إيرادات هائلة، ولكن ما إذا كان يمكن أن يستمر ذلك في الزيادة بالوتيرة التي يتوقعها المستثمرون هو سؤال مفتوح. يقول المسؤولون التنفيذيون في شركة أبل إن لديهم خططاً كبيرة للذكاء الاصطناعي، والتي يأمل المضاربون على الصعود أن تساعد في إنعاش النمو. لكن من الصعب حتى الآن قياس آفاقها.

تقييم شركة “أبل” الذي تجاوز 3 تريليونات دولار، ووصل في حده الأقصى إلى 3.08 تريليون دولار في شهر يوليو/تموز الماضي، لم يكن مرتبط بحجم الإيرادات أكثر من ارتباطه بمعدل نمو تلك الإيرادات والأرباح.

قبل اللحظة التي كشفت فيها “أبل” عن هاتف “آيفون” في عام 2007، كانت إيرادات الشركة والتي كانت متخصصة بصورة أكبر في إنتاج أجهزة الكمبيوتر تبلغ نحو 21 مليار دولار لعام 2006، إلا أن النمو المطرد للإيرادات بنحو 40 ضعف إلى 389 مليار دولار في عام 2022، كان الدافع وراء ارتفاع السهم بمعدل أكبر بكثير، حيث ارتفع السهم من مستوى 3 دولارات فقط في ديسمبر/كانون الأول 2006 إلى أكثر من 196 دولاراً عند قمته التاريخية، بأكثر من 65 ضعف.

كل هذا يجعل المستثمرين يتساءلون، إذا لم تتحقق أحلام الذكاء الاصطناعي لشركة أبل، فما هو دور الأسهم اليوم؟

قال فيل بلانكاتو، الرئيس التنفيذي في Ladenburg Thalmann Asset Management وكبير استراتيجيي السوق في Osaic: “لقد تحول سهم أبل إلى فئة أسهم القيمة، مثل كوكاكولا”. أو بمعنى آخر، سهم دفاعي يحقق عوائد مستقرة نسبياً في المستقبل المنظور.

وإذا ما تحولت “أبل” إلى هذه الفئة من الأصول فقد تواصل خسائر قيمتها السوقية بشكل أكبر بكثير حتى من الـ 400 مليار دولار التي فقدتها إلى الآن من أقصى قيمة لها. ويعود السبب في ذلك، إلى فقدان علاوة النمو على مكررات التقييم الخاصة بالشركة، خاصةً وأن معدل العائد على التوزيعات بالكاد يصل إلى 0.6%.

لكن المستثمرين الذين يتطلعون إلى الشراء في سوق النمو الكبير القادم حولوا انتباههم إلى الذكاء الاصطناعي. تأخذ شركة Nvidia Corp مكان شركة Apple باعتبارها شركة التكنولوجيا العملاقة التي تمتلكها بسبب الطلب النهم على ما يبدو على الرقائق المستخدمة لتشغيل نماذج اللغات الكبيرة.

مسح التقييم

انخفضت أسهم شركة أبل بأكثر من 10% هذا العام، مما أدى إلى خسارة نحو 330 مليار دولار من القيمة السوقية، والتنازل عن مكانتها باعتبارها الشركة الأكثر قيمة في العالم لشركة مايكروسوفت، التي بدأت دمج ChatGPT في منتجات مثل برامج Office في تعزيز نمو الإيرادات. تبلغ القيمة السوقية لشركة Microsoft الآن حوالي 3.1 تريليون دولار مقابل 2.6 تريليون دولار لشركة أبل

علاوة على ذلك، تواجه شركة أبل ضغوطاً متزايدة من الجهات التنظيمية. وفي وقت سابق من هذا الشهر، فرض الاتحاد الأوروبي غرامة قدرها 2 مليار دولار على شركة أبل بسبب تحقيق في مزاعم بأنها منعت منافسي بث الموسيقى على منصاتها. في الولايات المتحدة، يبدو أن وزارة العدل على وشك رفع دعوى قضائية لمكافحة الاحتكار بعد خمس سنوات من العمل في قضية تزعم أن شركة أبل فرضت قيوداً على البرامج والأجهزة على أجهزة iPhone وiPad لعرقلة المنافسة من المنافسين.

وقال مارك ليمان، الرئيس التنفيذي لشركة Citizens JMP: “يجب على الجميع إعادة اختراع أنفسهم، وهذا يظهر لك مدى سرعة الثورة في التكنولوجيا”. “أخيراً بدأت شركة مايكروسوفت العمل، لكن الأمر استغرق 15 عاماً لاكتشاف ذلك.”

على الرغم من الأداء الكئيب لهذا العام، فمن السهل إثبات أن أسهم شركة “أبل” مهيأة للانتعاش وأنه من السابق لأوانه استبعادها من سباق الذكاء الاصطناعي. تمتلك الشركة أكثر من 170 مليار دولار نقداً في ميزانيتها العمومية، ومن المتوقع أن يصل صافي دخلها إلى 100 مليار دولار هذا العام. وهذا يمنح شركة “أبل” موارد لا مثيل لها للانطلاق في أسواق جديدة مع الاستمرار في إعادة الأموال النقدية إلى المساهمين من خلال توزيعات الأرباح وإعادة شراء الأسهم.