بي دبليو سي الشرق الأوسط: الذكاء الاصطناعي يعزز الإنتاجية ويحفز الثقة

%d8%a8%d9%8a %d8%af%d8%a8%d9%84%d9%8a%d9%88 %d8%b3%d9%8a %d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d9%82 %d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%88%d8%b3%d8%b7 %d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%83%d8%a7%d8%a1 %d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b5%d8%b7%d9%86

يشهد الشرق الأوسط تسارعاً في عملية التحول الرقمي مع تبني التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي. يساهم الذكاء الاصطناعي في تحسين أداء الشركات وتحقيق نمو اقتصادي. أبرز التطورات تتمثل في نموذج الأغراض العامة للذكاء الاصطناعي وتطبيقاته التوليدية. التحديات تتمثل في جمع البيانات وضمان حمايتها. نماذج اللغات الكبيرة ومراكز البيانات تلعب دوراً أساسياً في تطوير الذكاء الاصطناعي.

الشركات في المنطقة تستعد للاستفادة من الابتكار والتحول الرقمي. القدرات والاستثمار في الذكاء الاصطناعي يجذب الشركات للاعتماد على تقنيات المستقبل. على الرغم من التخوف من تأثير الذكاء الاصطناعي على الوظائف، إلا أنه يعتبر فرصة لبناء القدرات وتعلم استخدام التكنولوجيا. الشركات تستثمر بقوة في تطبيقات الذكاء الاصطناعي لتعزيز جودة المنتجات وخدماتها.

استراتيجيات الشركات تتمحور حول بناء القدرات والاستثمار في الابتكار. النمو الملحوظ الذي حققته بي دبليو سي الشرق الأوسط يعكس التفتتح نحو التحول الرقمي والابتكار. تعمل الشركة على تعزيز القيادة الرقمية وتحقيق النمو الاقتصادي في المنطقة.