«التخفي» بديل الشركات الصينية لمواصلة المدفوعات الروسية بعد إحجام البنوك

%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ae%d9%81%d9%8a %d8%a8%d8%af%d9%8a%d9%84 %d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d9%83%d8%a7%d8%aa %d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%8a%d9%86%d9%8a%d8%a9 %d9%84%d9%85%d9%88%d8%a7%d8%b5%d9%84

شركة تصنيع الأجهزة في جنوب الصين تواجه صعوبات في شحن منتجاتها إلى روسيا بسبب انخفاض حجم المدفوعات المقابلة للمعاملات، مما يعرضها لمخاوف من العقوبات الأميركية. لحل هذه المشكلة، تدرس الشركة استخدام وسطاء العملة عند حدود الصين مع روسيا. وضعت الولايات المتحدة عقوبات على روسيا، مما يتسبب في تعقيد التجارة بين الصين وروسيا. بنوك الصين الكبرى تواجه ضغوطًا لتفادي المشاكل، حيث يلجأ بعض الشركات الصينية للتمويل من بنوك صغيرة أو سماسرة المال. تتواجه الشركات بتحديات في تسوية المدفوعات وتجنب العقوبات. العلاقات الصينية الأميركية تشهد توتراً مع التهديد بفرض عقوبات على بنوك صينية. بينما تعقد الصين والولايات المتحدة اجتماعات لتقليل التوتر. البنوك الصينية تعلق التسويات مع روسيا وتواجه انخفاضًا في الأعمال المرتبطة بروسيا. هذه التطورات تعكس الصعوبات التي تواجه الشركات والبنوك في التعامل بين الصين وروسيا في ظل التوتر السياسي والاقتصادي الحالي.