التصنيع في المكسيك يزدهر بفضل زيادة الطلب من الصين وأميركا

%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b5%d9%86%d9%8a%d8%b9 %d9%81%d9%8a %d8%a7%d9%84%d9%85%d9%83%d8%b3%d9%8a%d9%83 %d9%8a%d8%b2%d8%af%d9%87%d8%b1 %d8%a8%d9%81%d8%b6%d9%84 %d8%b2%d9%8a%d8%a7%d8%af%d8%a9 %d8%a7%d9%84

قطاع التصنيع في المكسيك يبدو جاذبًا للشركات التي تعاني من توقف سلاسل التوريد أو ترغب في تقليل الاعتماد على التجارة مع الصين والولايات المتحدة. الصين شهدت انخفاضًا بنسبة 20 في المئة في الصادرات إلى أميركا عام 2023، مما جعل المكسيك تجاوزتها كأكبر مصدر لأميركا. قطاع التصنيع في المكسيك يشكل نحو 40 في المئة من اقتصادها، كما تستضيف المكسيك مصانع لشركات سيارات عالمية مثل جنرال موتورز وفورد. السيارات هي أبرز صادرات المكسيك وتعتمد شركات التصنيع الأميركية على قطع الغيار منها. مزيد من التعريفات الجمركية على الواردات من الصين تجعل التعاون مع المكسيك أكثر جدوى. الشركات الصينية قد تستخدم المكسيك لتفادي التعريفات الأميركية على البضائع. قد يساهم نقل سلاسل التوريد في تعزيز الإنتاج الصناعي في المكسيك.