توقعات بقفزة كبيرة في استخدام الغاز المسال كوقود للسفن في 2024

%d8%aa%d9%88%d9%82%d8%b9%d8%a7%d8%aa %d8%a8%d9%82%d9%81%d8%b2%d8%a9 %d9%83%d8%a8%d9%8a%d8%b1%d8%a9 %d9%81%d9%8a %d8%a7%d8%b3%d8%aa%d8%ae%d8%af%d8%a7%d9%85 %d8%a7%d9%84%d8%ba%d8%a7%d8%b2 %d8%a7%d9%84

ارتفعت مبيعات الغاز الطبيعي المسال بغرض تزويد السفن بالوقود منذ بداية العام الجاري، حيث سجلت مبيعات خلال الربع الأول نحو 1.9 مليون متر مكعب، وتتوقع شركة أبحاث الطاقة ريستاد إنرجي زيادة كبيرة بحلول نهاية العام. وقد بلغت كمية الكميات المباعة للسفن 4.7 مليون متر مكعب العام الماضي، مع توقعات بتجاوزها سبعة ملايين بنهاية 2024.

تستخدم السفن الغاز الطبيعي المسال بسبب توفره وسعره التنافسي، وتتوقع الشركة زيادة الاستخدام بسبب اللوائح البيئية الصارمة. على الرغم من كونه أرخص من بعض الوقود البديلة، يظل محل جدل بسبب احتوائه على غاز الميثان الدفيئ. ومع تعهدات خفض انبعاثات غاز الميثان، قد تتراجع شهرته مع تطور الوقود النظيف الآخر. الغاز المسال يتم استخدامه في السفن كوقود انتقالي، مما يشير إلى أنه ليس البديل النهائي للوقود التقليدي.