نساء لجأن لـ”مصاص الدماء” لشد وجوههن.. فعدن حاملات لفيروس الإيدز

%d9%86%d8%b3%d8%a7%d8%a1 %d9%84%d8%ac%d8%a3%d9%86 %d9%84%d9%80%d9%85%d8%b5%d8%a7%d8%b5 %d8%a7%d9%84%d8%af%d9%85%d8%a7%d8%a1 %d9%84%d8%b4%d8%af %d9%88%d8%ac%d9%88%d9%87%d9%87%d9%86 %d9%81%d8%b9

تم تشخيص إصابة ثلاث نساء بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) بعد إجرائهن عمليات تجميل بـ”تقنية الفامبير لشد الوجه” في منتجع طبي غير مرخص في ولاية نيو مكسيكو الأميركية. يُعتبر ذلك أول توثيق لحالات انتقال للفيروس بسبب خدمات تجميل. يستدعي العديد من علاجات التجميل استخدام الإبر، مثل “تجميل الوجه بالدم” لتجديد البشرة. تم التحقيق في المنتجع بعد تبين إعادة استخدام معدات لمرة واحدة، وتم إغلاقه ومحاكمة صاحبه. التقرير أكد أهمية اشتراط ممارسات مكافحة العدوى في مثل هذه الشركات، ودعا إلى حفظ سجلات دقيقة للعملاء.