بشرى سارة.. تحديد سبب جديد للربو قد يفتح باباً للعلاج

%d8%a8%d8%b4%d8%b1%d9%89 %d8%b3%d8%a7%d8%b1%d8%a9 %d8%aa%d8%ad%d8%af%d9%8a%d8%af %d8%b3%d8%a8%d8%a8 %d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af %d9%84%d9%84%d8%b1%d8%a8%d9%88 %d9%82%d8%af %d9%8a%d9%81%d8%aa%d8%ad

رغم انتشار مرض الربو، إلا أن طريقة انتقال الإصابة لا تزال غامضة. ومؤخرًا، نجح علماء في تحديد سبب جذري جديد للمرض، مما يعتبر خطوة هامة نحو علاج يمنع الأعراض الرئيسية، حسب موقع New Atlas.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يؤثر الربو على حوالي 262 مليون شخص عالميًا ويُعالَج عادة على أنه مرض التهابي. يحدث التهاب المسالك الهوائية بعد التعرض لمسببات مثل حبوب اللقاح أو الغبار، مما يسبب صعوبة في التنفس. وأظهرت دراسة حديثة سبب جديد للربو يرتبط بانقباض عضلات مجرى الهواء، مما يؤدي لتدمير خلايا تبطن المسالك الهوائية وزيادة فرص الإصابة بنوبات الربو.

فريق بحثي في جامعة كينغز كوليدج لندن اكتشف مركبًا كيميائيًا قد يمنع دمار هذه الخلايا، وهو تقدم هام في علاج الربو. رئيس الدراسة أوضح أن العلاجات الحالية ليست كافية، وأن هذا الاكتشاف قد يفتح آفاقًا جديدة لمنع تداعيات المرض وزيادة فعالية العلاجات المستقبلية. طبعًا، يتطلب الأمر إجراء تجارب سريرية على البشر للتأكد من فاعلية العلاج الجديد وتطبيقه بشكل أوسع.