مخطوطة فحّمها بركان إيطالي برماده تروي تفاصيل آخر ليلة بحياة أفلاطون

%d9%85%d8%ae%d8%b7%d9%88%d8%b7%d8%a9 %d9%81%d8%ad%d9%91%d9%85%d9%87%d8%a7 %d8%a8%d8%b1%d9%83%d8%a7%d9%86 %d8%a5%d9%8a%d8%b7%d8%a7%d9%84%d9%8a %d8%a8%d8%b1%d9%85%d8%a7%d8%af%d9%87 %d8%aa%d8%b1%d9%88

تم العثور على لفافة من ورق البردي تكشف عن سر كيف قضى الفيلسوف اليوناني أفلاطون ساعاته الأخيرة قبل وفاته قبل 2000 عام. اللفافة كانت مخبأة تحت أمتار من رماد بركان جبل فيزوف، وكشف تحليلها عن تفاصيل جديدة حول حياة أفلاطون، حيث كان يستمع إلى الموسيقى ويراقص مع راقصة تراقية. البروفيسور Graziano Ranocchia من جامعة Università di Pisa نجح في فك رموز اللفافة التي تتضمن وصفاً لطريقة دفن أفلاطون ومحتويات تاريخية هامة عن الفلاسفة اليونانيين. تقنيات حديثة مثل التصوير الفائق الطيفي بالأشعة تحت الحمراء ساعدت في قراءة المحتويات التي كانت محروقة وغير قابلة للقراءة من قبل.