تغير المناخ يهدد أوروبا بخسائر بشرية واقتصادية فادحة

%d8%aa%d8%ba%d9%8a%d8%b1 %d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d8%a7%d8%ae %d9%8a%d9%87%d8%af%d8%af %d8%a3%d9%88%d8%b1%d9%88%d8%a8%d8%a7 %d8%a8%d8%ae%d8%b3%d8%a7%d8%a6%d8%b1 %d8%a8%d8%b4%d8%b1%d9%8a%d8%a9 %d9%88

تتفاقم الخسائر البشرية والاقتصادية الناجمة عن تغيرات المناخ في القارة الأوروبية، حيث شهدت موجات حارة غير مسبوقة أدت إلى فقدان الآلاف من المواطنين وتكبدت مليارات الدولارات. خلال عام 2023، بلغت خسائر القارة بقيمة تزيد عن 13.4 مليار يورو، مما جعلها ثاني أكثر الأعوام حرارة في تاريخ القارة. إيطاليا كانت الأكثر تضررًا تليها إسبانيا وألمانيا.

التقارير تشير إلى أن أوروبا هي القارة الأسرع ارتفاعًا في درجات الحرارة عالميًا، وهذا يهدد بخطورة قطاعات حيوية مثل الطاقة والغذاء والأنظمة البيئية والبنية التحتية. مع تسجيل أوروبا ارتفاعًا بنسبة 2.6٪ مقارنة بالمتوسط العالمي.

يتوجب على أوروبا تعزيز استراتيجيات التكيف وإيجاد حلول فعالة لمكافحة التغيرات المناخية المتزايدة التي تهدد أمنها بشكل عام. وبدون اتخاذ إجراءات فورية، قد تواجه أوروبا آلاف الحالات الوفاة المبكرة بسبب الحر في المستقبل القريب.

تحذر الدراسات من خطورة التأخير في اتخاذ إجراءات جادة لمكافحة آثار التغيرات المناخية، ما قد يؤدي إلى خسائر اقتصادية وبشرية كبيرة في المستقبل.