لتعزيز الابتكار.. 3 مسارات في مبادرة أبحاث الأوبئة والتقنية الحيوية

%d9%84%d8%aa%d8%b9%d8%b2%d9%8a%d8%b2 %d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%a8%d8%aa%d9%83%d8%a7%d8%b1 3 %d9%85%d8%b3%d8%a7%d8%b1%d8%a7%d8%aa %d9%81%d9%8a %d9%85%d8%a8%d8%a7%d8%af%d8%b1%d8%a9 %d8%a3%d8%a8%d8%ad

أطلق المعهد الوطني لأبحاث الصحة مبادرة “أبحاث الأوبئة والتقنية الحيوية” لتعزيز البحث والتطوير وتنمية القدرات الوطنية في مجال الأوبئة والجوائح وتطبيقات التقنية الحيوية الطبية. يأتي ذلك تماشياً مع الأولويات الوطنية لقطاع البحث والتطوير والابتكار، حيث تضع السعودية صحة الإنسان على رأس الأولويات. تهدف المبادرة إلى دعم وتمويل الباحثين لإجراء أبحاث تساهم في تطوير منتجات واستراتيجيات للوقاية من الأمراض المعدية وعلاجها. تشمل المبادرة مسارات لتعزيز الأبحاث في تشخيص وعلاج الأمراض المعدية وتحسين مكافحتها وتطوير منهجيات لمراقبتها. تستهدف المبادرة الباحثين في الجامعات والجهات الحكومية والخاصة وغير الربحية في المملكة. الدكتور فارس العنزي أشاد بأهمية المبادرة في تعزيز قدرات المملكة في مكافحة الأمراض المعدية والجوائح وحث الباحثين على المشاركة.


تذكير : المقالات في هذا القسم يتم توليدها بواسطة الذكاء الإصطناعي من خلال مسح معلومات ذات صلة، نشجع المستخدمين على التحقق من صحة المعلومات من خلال مصادر موثوقة أخرى.