آثار اليمن المنهوبة.. شاهدة جنائزية نادرة عمرها 2800 عام تباع في مزاد بإسبانيا

%d8%a2%d8%ab%d8%a7%d8%b1 %d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%85%d9%86 %d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d9%87%d9%88%d8%a8%d8%a9 %d8%b4%d8%a7%d9%87%d8%af%d8%a9 %d8%ac%d9%86%d8%a7%d8%a6%d8%b2%d9%8a%d8%a9 %d9%86%d8%a7%d8%af

كشف الباحث في علم الآثار اليمنية، عبدالله محسن، عن بيع “شاهدة جنائزية” أثرية نادرة من الفخار، تعود لعمر يبلغ 2800 عام، في مزاد بإسبانيا. تبين أن الشاهدة كانت قد هربت إلى فرنسا وتمت فحصها في عام 2008م. تم بيعها في مزادات بالخارج بشهادات أصالة، وأكد الباحث وجود عدد محدود منها في المتاحف. الآثار اليمنية تتعرض للنهب والتجارة غير الشرعية في العديد من الدول، ومن ضمنها القطع التراكوتا والجص. يجري بيع العديد من القطع والآثار اليمنية في مزادات دولية خلال السنوات الأخيرة، نتيجة للحروب والنزاعات التي تشهدها البلاد.