بعد القبض عليها.. صورة للكويتية حليمة بولند من وراء القضبان تثير ضجة واسعة

%d8%a8%d8%b9%d8%af %d8%a7%d9%84%d9%82%d8%a8%d8%b6 %d8%b9%d9%84%d9%8a%d9%87%d8%a7 %d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9 %d9%84%d9%84%d9%83%d9%88%d9%8a%d8%aa%d9%8a%d8%a9 %d8%ad%d9%84%d9%8a%d9%85%d8%a9 %d8%a8%d9%88

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورة تظهر الإعلامية الكويتية حليمة بولند وهي خلف القضبان بعد إلقاء القبض عليها بتهمة الفسق والفجور، مما أثار جدلا كبيرا بين المتابعين حول صحة الصورة. الإعلامية مي العيدان نشرت الصورة وتمنت الإفراج عن بولند معبرة عن دعمها وتعاطفها معها. ورغم التساؤلات حول حقيقة الصورة ومدى صحتها، لم يتأكد أي مصدر أمني من ذلك. تم ألقاء القبض على حليمة بولند بعد كمين نصبته الشرطة واحتجازها بناءً على حكم قضائي بالسجن لمدة عامين بسبب تهمة التحريض على الفسق والفجور. حكمها لا يزال قيد التقاضي ويتطلب إجراءات قانونية قبل التنفيذ.