تركيا تعلق المعاملات التجارية مع إسرائيل حتى وقف إطلاق النار

%d8%aa%d8%b1%d9%83%d9%8a%d8%a7 %d8%aa%d8%b9%d9%84%d9%82 %d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%a7%d9%85%d9%84%d8%a7%d8%aa %d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ac%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%a9 %d9%85%d8%b9 %d8%a5%d8%b3%d8%b1%d8%a7

أعلنت وزارة التجارة التركية يوم الخميس عن تعليق جميع الصادرات والواردات من وإلى إسرائيل، بهدف فرض ضغط على البلاد لوقف إطلاق النار في غزة وضمان تدفق المساعدات دون انقطاع. تم إيقاف معاملات التصدير والاستيراد المتعلقة بإسرائيل وستظل الإجراءات سارية حتى تعلن إسرائيل وقف إطلاق النار. وزير الخارجية الإسرائيلي انتقد هذا القرار وطلب العمل على إيجاد بدائل للتجارة مع تركيا.

اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا وإسرائيل دخلت حيز التنفيذ في عام 1997 وتشمل إلغاء التعريفات الجمركية والرسوم. تركيا كانت خامس أكبر دولة تصدير لإسرائيل بحجم واردات بلغ 5.7 مليار دولار في 2022، قبل أن تتراجع. الصادرات الإسرائيلية لتركيا شهدت أيضًا انخفاضًا بسبب الحظر المفروض على منتجات معينة. القرار يأتي بعد قيد تركيا للصادرات المتعلقة بإسرائيل وتوسيع القرار ليشمل جميع المنتجات في القرار الأخير.