ستاندرد آند بورز: تكاليف منخفضة تعزز مرونة شركات النفط الخليجية

%d8%b3%d8%aa%d8%a7%d9%86%d8%af%d8%b1%d8%af %d8%a2%d9%86%d8%af %d8%a8%d9%88%d8%b1%d8%b2 %d8%aa%d9%83%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%81 %d9%85%d9%86%d8%ae%d9%81%d8%b6%d8%a9 %d8%aa%d8%b9%d8%b2%d8%b2 %d9%85%d8%b1

في تقرير حديث صادر عن ستاندرد آند بورز، أشارت إلى مرونة استثنائية لشركات النفط في الخليج في إدارة مخاطر تحول الطاقة مع تكلفة تشغيل تقل عن عشرة دولارات للبرميل الواحد. يعمل الشركات الوطنية على توجيه استراتيجياتها نحو الاستدامة والالتزامات الصافية الصفرية في الشرق الأوسط.

تظل التحديات كبيرة بسبب اعتماد اقتصادات الخليج بشكل كبير على النفط، لكن الضغط المتوقع من أصحاب المصلحة قد يكون أقل مما يواجهه النظراء الدوليون. الاستثمارات في الاستدامة من المتوقع أن تساعد على استيعاب تأثيرات انتقال الطاقة بقيمة بين 15 و25 مليار دولار سنويًا.

على الرغم من ذلك، تختلف مستويات خفض الانبعاثات في الخليج عما هو معتاد عالميًا، لكنها تتوقع أن تحقق نموًا مستقرًا بفضل أسعار النفط المعتدلة ودعم التحول إلى اقتصاد منخفض الكربون. الاقتصاد الأخضر يمكن أن يسرع النمو الاقتصادي في المنطقة، مع تحسن التصنيفات المالية نتيجة الإصلاحات الاقتصادية المنفذة.