نصائح لأنشطة يومية بسيطة تحميك من مرض “الزهايمر”

%d9%86%d8%b5%d8%a7%d8%a6%d8%ad %d9%84%d8%a3%d9%86%d8%b4%d8%b7%d8%a9 %d9%8a%d9%88%d9%85%d9%8a%d8%a9 %d8%a8%d8%b3%d9%8a%d8%b7%d8%a9 %d8%aa%d8%ad%d9%85%d9%8a%d9%83 %d9%85%d9%86 %d9%85%d8%b1%d8%b6

أعد الأطباء والخبراء قائمة بالأنشطة اليومية والألعاب البسيطة التي يمكن ممارستها في المنزل كوسيلة للوقاية من مرض “الزهايمر” ولتنشيط الدماغ وتعزيز القدرات العقلية. وبحسب تقرير نشرته جريدة “ديلي ميل” البريطانية، فإن هذه الأنشطة يمكن أن تعزز الوظائف المعرفية وتحمي الدماغ من أمراض الخرف و”الزهايمر”، حيث يعتقد خبراء مرض الزهايمر أن تنشيط الوظائف المعرفية عبر قراءة الأعمال الخيالية يمكن أن يؤخر أو يمنع تطور المرض.

القراءة تعتبر من الأنشطة التي تستخدم العقل وتحفزه، وقد ربط علماء الأعصاب بين القراءة وانخفاض خطر الإصابة بالخرف، حيث يقول تان: “لقد ارتبطت الأنشطة الترفيهية بانخفاض خطر الإصابة بالخرف لدى كبار السن”، داعيًا الناس لتحدي أذهانهم من خلال قراءة مواضيع جديدة. يمكن للأفراد الذين يقضون وقتًا قصيرًا يوميًا في القراءة تأخير أو منع مرض الزهايمر وتقليل معدل الانخفاض بنسبة 32%.

الدراسات أظهرت أن القراءة تقوي القدرات العقلية، حيث وجد فريق بحثي أن هناك علاقة بين القراءة وتعزيز القدرات العقلية. إضافةً إلى ذلك، قامت دراسة بقيمة كبار السن في القراءة وأخرى في حل الألغاز الكلمات عبر أجهزة “آيباد”، وأظهرت أن المجموعة التي قرأت شهدت تحسيناً كبيرًا في ذاكرتها وقدراتها العقلية.

الوقاية والاهتمام بالصحة العقلية هي جزء مهم في الحياة، ومن المهم البدء في الاهتمام بها من الصغر كي نتمكن من تأخير ظهور الأمراض العقلية مثل الزهايمر. ويعتبر مرض الزهايمر السبب السادس للوفاة في الولايات المتحدة حيث يعيش 6.9 مليون شخص مع هذا المرض، ومن المتوقع زيادته بشكل كبير بحلول عام 2050.