كيف تستعد أميركا لتعويض واردات اليورانيوم الروسي بعد حظرها؟

%d9%83%d9%8a%d9%81 %d8%aa%d8%b3%d8%aa%d8%b9%d8%af %d8%a3%d9%85%d9%8a%d8%b1%d9%83%d8%a7 %d9%84%d8%aa%d8%b9%d9%88%d9%8a%d8%b6 %d9%88%d8%a7%d8%b1%d8%af%d8%a7%d8%aa %d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%88%d8%b1%d8%a7

وافق مجلس الشيوخ الأميركي على قانون يحظر واردات اليورانيوم الروسي إلى الولايات المتحدة، في خطوة تهدف لتقويض إيرادات موسكو وتقليص تمويل حربها ضد أوكرانيا. القانون يتضمن استثناءات لضمان تأمين احتياجات المفاعلات الأميركية في حالات الطوارئ. تثير تساؤلات حول قدرة الولايات المتحدة على توفير اليورانيوم اللازم، حيث تعتمد روسيا على ربع احتياجاتها من اليورانيوم. يمكن لدول أخرى مثل كندا وفرنسا واليابان تعويض فجوة الإمدادات. يفتح الحظر باب الحصول على تمويل 2.7 مليار دولار لبناء قدرات تحويل اليورانيوم المحلية. القانون قد يدفع روسيا لوقف تصدير اليورانيوم بالكامل إلى الولايات المتحدة وقفز أسعاره. قلل وزير الطاقة الأميركي من المخاوف وأكد جاهزية البلاد لمواجهة أي سيناريو محتمل. تشير التوقعات إلى بناء قدرات محلية لتلبية الاحتياجات المستقبلية من اليورانيوم وتحقيق الهدف الأميركي بالوصول لخلافة كربونية بحلول 2050.