خطوة مفاجئة.. العقل المدبر لإقالة سام ألتمان يغادر OpenAI

%d8%ae%d8%b7%d9%88%d8%a9 %d9%85%d9%81%d8%a7%d8%ac%d8%a6%d8%a9 %d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%82%d9%84 %d8%a7%d9%84%d9%85%d8%af%d8%a8%d8%b1 %d9%84%d8%a5%d9%82%d8%a7%d9%84%d8%a9 %d8%b3%d8%a7%d9%85 %d8%a3%d9%84

في خطوة ربما فاجأت كثيرين من المهتمين والمتابعين لعالم الذكاء الاصطناعي، غادر العقل المدبر لإقالة سام ألتمان والمؤسس لـ “أوبن إيه آي” الشركة رسمياً.

فقد أعلن إيليا سوتسكيفر، المؤسس المشارك للشركة وكبير العلماء مغادرة الشركة رسمياً وذلك في تغريدة عبر حسابه في منصة “إكس”.
وأشار إلى أنه يغادر بعد حوالي عقد من الزمان، كاشفاً أنه متحمس لما سيأتي بعد ذلك متحدثا عن مشروع مهم له سيكشف تفاصيله في الوقت المناسب.

من جانبه كتب سام ألتمان المؤسس المشارك والمدير التنفيذي لــ”أوبن إيه آي” والاسم الأكثر شهرة بمجال الذكاء الاصطناعي، أن إيليا سينفصل عن الشركة معبراً عن حزنه لهذه الأنباء.
وأعلن أن مدير الأبحاث في الشركة جاكوب باتشوكي سيكون كبير العلماء الجدد لديهم، واصفاً إياه بأحد أعظم العقول في جيلهم، وفق تقرير نشره موقع ” theverge”.

وأدى الغموض المحيط بتوظيف سوتسكيفر بعد الإطاحة بألتمان في نوفمبر الماضي إلى تساؤلات ودعابات مثل أين هو إيليا؟ حتى أن إيلون ماسك كثيراً ما يلجأ إلى المنصة التي يملكها “إكس” (تويتر سابقاً)، لطرح السؤال بنفسه.

من جانبه أكد موقع The Verge أن جان ليك، الذي كان يدير فريق سوتسكيفر الذي كان يدير فريق Superalignment ووقف من أجل “التوجيه والتحكم” في الذكاء الاصطناعي الأكثر قوة، قد استقال أيضاً من الشركة.
وسيتولى جون شولمان مسؤولياته، وهو مؤسس مشارك آخر للشركة والذي وقف إلى جانب ألتمان أثناء الانقلاب الفاشل على مجلس الإدارة في العام الماضي.

يذكر أن الشركة شهدت في نوفمبر من العام الماضي انقلابا فاشلا ضد ألتمان الذي عاد لمنصبه بعد إقالته مجلس الإدارة له فجأة.
وكان سوتسكيفر شخصية محورية بالشركة، لدرجة أنه تولى إجراء مراسم زفاف الرئيس غريغ بروكمان في مقر مكاتب الشركة.
وخلال السنة الماضية، كان سوتسكيفر واحداً من العديد من أعضاء مجلس إدارة”أوبن إيه آي” الذين بادروا للإطاحة بالرئيس التنفيذي ألتمان، وهو القرار الذي أثار عاصفة من الغضب على مدى 5 أيام في الشركة.

إذ استقال بروكمان احتجاجاً على ذلك، كما ثار المستثمرون، وفي غضون بضعة أيام، وقع كافة موظفي الشركة، وعددهم 770 تقريباً خطاباً يهددون فيه بالاستقالة ما لم تتم إعادة ألتمان لعمله.
كذلك مما فاقم حالة الفوضى أن سوتسكيفر قال إنه يأسف على مشاركته في إقالة ألتمان، وبعد فترة وجيزة، أُعيد الرئيس التنفيذي لمنصبه.
وفي أعقاب عودة ألتمان إلى الشركة أواخر نوفمبر الماضي، قال عبر منشور على المدونة أن سوتسكيفر لن يعود إلى منصبه السابق باعتباره عضواً بمجلس إدارة، لكن الشركة كانت “تناقش الطريقة التي يمكنه بها مواصلة عمله في “أوبن إيه آي”.