هايدي العبد: الاستثمار الملائكي فرصة لتنمية الشركات الناشئة وتحقيق الأرباح

Bc541033 8b7b 4b87 83a7 A0c9be5e29c9.jpg

في وسط تحديات لا تنتهي، تشهد الشركات الناشئة بالسوق المصرية نموًا متزايدًا لتجتذب التمويل والاستثمارات من مصادر متنوعة، بدءًا من صناديق الاستثمار السيادية حتى المستثمرين الأفراد المعروفين باسم المستثمرين الملائكة. و«المستثمرون الملائكة» هو مصطلح يُطلق على رواد الأعمال الذين يقومون بتمويل الشركات الناشئة الواعدة من أموالهم الخاصة مقابل الحصول على حصة من الكيان الجديد. يضخ المستثمرون الملائكة استثمارات من أموالهم في الشركات ويقدمون دعمًا ماليًا واستراتيجيًا للمساعدة في نجاحها. يمكن أن تصل تمويلات المستثمرين من 100 إلى 150 ألف دولار للشركة الواحدة، وتعتمد الحصة التي يحصل عليها المستثمر على عدة عوامل. هناك فرص واعدة لنمو سوق الاستثمار الملائكي في مصر والمنطقة حسب هايدي العبد، ورغم عدم اعتياد بيئة الأعمال المصرية عليه بالشكل المطلوب، يتميز رواد الأعمال في مصر والمنطقة العربية بالقدرة على العمل تحت الضغط والابتكار في ظل الظروف الصعبة.