استثمارات الصين في إفريقيا.. شراكة اقتصادية أم استغلال للموارد؟

Cb5f5cf9 Ceef 456d A0fb B33f328efa84.jpg

تحليل أجرته وكالة رويترز كشف عن انتعاش برنامج التعاون الاقتصادي للصين بعد هدوء خلال جائحة العالمية. بكين قامت بتخصيص مليارات الدولارات لمشاريع البناء والتجارة مع إفريقيا، وارتفعت الاستثمارات في المعادن والطاقة بنسبة 114٪. لكن تظهر البيانات أن العلاقة بين الصين وإفريقيا تعقيدية، حيث تتركز على استخراج المعادن دون تحقيق أهداف مبادرة الحزام والطريق.

العجز التجاري بات واضحًا بتفوق المعادن والنفط على التجارة بين الجانبين، مما جعل الصين تخفض الإقراض. وعلى الرغم من توجهات بناء مشاريع ضخمة في إفريقيا، كثير منها لم يحقق الربح المرجو. على سبيل المثال، طريق نيروبي السريع يعتبر نموذجًا للشراكة بين القطاعين العام والخاص.

عادة ما تواجه الشركات الصينية تحديات في إفريقيا مثل القوانين والمخاطر، وعلى الرغم من ذلك، استمرت الصين في توجيه الاستثمارات إلى القارة. مع الإشارة إلى أن الاستثمارات في إفريقيا بلغت مستوىً قياسيًا عاليًا في العام 2023.

وبهذا، تواصل الصين سعيها نحو تعزيز التعاون الاقتصادي مع إفريقيا رغم التحديات والمخاطر التي قد تواجهها في هذا السياق.