زمزم والرخام والمظلات.. عوامل الراحة والسكينة لضيوف الرحمن بالمسجد النبوي

%d8%b2%d9%85%d8%b2%d9%85 %d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%ae%d8%a7%d9%85 %d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b8%d9%84%d8%a7%d8%aa %d8%b9%d9%88%d8%a7%d9%85%d9%84 %d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%a7%d8%ad%d8%a9 %d9%88%d8%a7

يتميز رعاية الحجاج منذ وصولهم إلى المملكة بصور عديدة من الاهتمام والرعاية التي تقدمها الجهات ذات العلاقة، من أجل توفير الراحة وتسهيل وصولهم إلى جميع محطات رحلتهم الدينية. تواكب الجهات المسؤولة الحجاج في المملكة، بما يشمل تقديم خدمات متعددة أثناء توافدهم إلى المسجد النبوي وأثناء أداء صلواتهم بجو من السكينة والراحة. تُعد جهود توفير سقيا ماء زمزم الباردة على مدار الساعة في المسجد النبوي أحد أهم أشكال العناية بالمصلين والزائرين. وتشكل المظلات بتصميمها الخاص وتغطيتها لساحات المسجد النبوي جوانب أخرى من الراحة للحجاج، حيث تقدم حماية من أشعة الشمس وتهيئة المكان للعبادة والراحة. إضافة إلى ذلك، تحتوي المظلات على مروحات رذاذ تبرد الهواء وتلطف الأجواء خلال الصيف. ويُستخدم الرخام “تاتوس” في المساجد لخصائصه في امتصاص الرطوبة وحفظ درجة الحرارة، ما يجعله مكانًا مريحًا للصلاة والاعتكاف.