الدولار يتراجع مقابل العملات غير التقليدية.. فهل السبب سياسات واشنطن؟

3acfbd0b 487d 47c3 9345 Ecfb8aa68860.jpg

رغم أن الدولار الأميركي لا يزال يهيمن على جزء كبير من احتياطيات النقد الأجنبي للدول والحكومات، إلا أن حصته تتراجع مقابل العملات الأجنبية غير التقليدية، وفقًا لتحليل لصندوق النقد الدولي. الانخفاض التدريجي في حصة الدولار يتزايد في مقابل عملات أخرى مثل اليورو والين، والجنيه الإسترليني. العملات الغير تقليدية توفر تنويعًا وعائدات جذابة، مما يجعلها جذابة لمديري الاحتياطي في البنوك المركزية. علاوة على ذلك، ارتفعت حصة العملات غير التقليدية مثل الدولار الأسترالي والدولار الكندي، مما يعكس نمطًا جديدًا في استراتيجيات الاحتياطي. في الوقت نفسه، تواجه السياسات المالية والنقدية الأميركية تحديات، مما يدفع بعض البنوك المركزية لتحويل جزء من احتياطاتها بعيدًا عن العملات المعرضة للخطر نحو الذهب كملاذ آمن. هذه المتغيرات تشير إلى تحول تدريجي بعيدًا عن الدولار نحو عملات أخرى في محافظ الاحتياطي العالمية.